الجمعة، يناير 12، 2007

شركة وَنا للإتصالات ولغة البلاد

Karim Zaz, WANA, MAP, Japon

أطلقت وكالة المغرب العربي للأنباء في مستهل السنة الجديدة موقعا على الإنترنت باللغة اليابانية يهدف إلى "تزويد الجمهور الياباني والباحثين ووسائل الإعلام اليابانية بأخبار متخصصة أو عامة عن المملكة." كما جاء في موقع بوابة المغرب. وتزامن هذا مع تعيين الدكتور مصطفى الرزرازي مراسلا للوكالة في طوكيو، وهو "جامعي مغربي درس باليابان ويقيم به و يتقن اللغة اليابانية." ويقدم الموقع "سلسلة من الأخبار الراهنة حول المغرب والعلاقات المغربية اليابانية فضلا عن ملفات ذات طابع سياسي واقتصادي وثقافي ورياضي."

شيئ جميل أن يفكر مسؤولو الإتصال في المغرب بأن أحسن طريقة للتواصل مع الشعوب الأخرى هي مخاطبتهم بلغتهم. كان من الممكن أن تقدم الوكالة موقعها باللغة الإنجليزية التي يفهمها الكثير من اليابانيين خاصة رجال الأعمال، لكن ذلك لن يكون كافيا كافيا للتعريف بالمغرب ومؤهلاته لكل اليابانيين مما يأدي إلى زيادة التعاون التجاري والثقافي بين البلدين.

أما في داخل المغرب، فلقد أطلقت شركة الإتصالات الجديدة "وَنا"، الحاصلة على ثالث رخصة للهاتف الثابت وعلى رخصة الهاتف المتنقل من الجيل الثالث و التابعة ل "مجموعة أونا" ، موقعها على الإنترنت باللغة الفرنسية فقط. ولا وجود للغة البلد إلا في الشعار (اللوغو). يأتي هذا فيما تعتزم الشركة القيام قريبا بإطلاق عروضها التجارية الموجهة للعموم والمقاولات.

لا أدري كيف يفكر مؤسس الشركة كريم زاز الذي يقول عنه مقال منشور في الموقع بأنه مغربي قح ومتواضع، ولد في مكناس وترك فرصا كبيرة في فرنسا من أجل العمل في بلاده العزيزة ويحب لعب كرة القدم في الحومة مع أصدقائه في دار بوعزة. ألا يشعر سي كريم زاز أنه يحتقر لغة بلاده وثقافتها، ويستهين بالمواطنين والزبناء الذين يحبون لغة بلادهم؟ ألا يوجد في دفتر التحملات الذي أخذت الشركة بموجبه سماء البلاد وأرضها لتوزيع خدماتها بند ينص على احترام حقوق المستهلك ومن ضمنها الخدمة بلغة البلد؟ لكنني لن ألومه كثيرا لأنه فعل ماتفعله كل الشركات الخاصة والعامة وسمع في التلفزيون بأن المغرب بلد فرنكفوني والمغاربة ماشاء الله يتكلمون الفرنسية وكلهم يفهمون الأخبار باللغة الفرنسية على القناة الوطنية. ولهذا فأعتقد أن بعض اللوم يجب أن يذهب لنا نحن أبناء هذا البلد حيث نخجل أن نقول لشركاتنا ولمسؤولينا خاطبونا بلغتنا ولا نريد فقط وصلات إشهارية بلغة رديئة.

أتمنى أن نتعاون جميعا لإسماع صوتنا الرافض لفرض اللغة الفرنسية في حياتنا وأرجو من الجميع كل من موقعه القيام بمبادرات إيجابية لتغيير هذا الوضع. وأضعف الإيمان هو أن يكتب كل واحد منا رسالة قصيرة لشركة وَنا أو لغيرها تدعو لإعادة الإعتبار للغة البلاد.

إقرأ أيضا:
التطرف اللغوي - عبدالصمد بن شريف
فكر بالفرنسية وإياك أن تكتب بغير الفرنسية - مدونة الطيبون
لماذا يجب ان تكتب مدونتك بالعربية - الجزء الأول و الجزء الثاني - آدم الصالحى

هناك 3 تعليقات:

abdessamad يقول...

ana 3tafe9 m3ak a khoya .

بْلا فْرَنْسِيَّه يقول...

الأخ عبدالصمد: شكرا على الزيارة والتعليق.
أخوك أحمد

Talef يقول...

فعلا كارثة كبرى أن المشغلين الثلاثة للاتصالات لا يستخدمون العربية في مواقعهم مع تغليب الفرنسية في اعلاناتهم التلفزيونية...

الأدهى من ذلك أنهم يكتبون أسماء منتجاتهم بالفرنسية رغم أن أسمائها مغربية قحة فتجد مثلا ميديتيل تختار الحروف اللاتينية لكتابة عبارة (تيليفون ديال الدار) في شعار المنتج وكل الملصقات المعلنة له... طيب اذا اخترتم اسما مغربي لعرضكم اكتبوه بلغته وليس بحروف لغة أجنبية

اما بخصوص موضوع توفير نسخة يابانية لموقع وكالة المغرب العربي للأنباء فهو شيئ اضافي غير ضروري لكن جيد في كل الأحوال... ما أثارني في هذا الموضوع هو واجهة الموقع الكارثية حيث صمم بطريقة بدائية تجعل الشخص يحس أنه يتصفح موقعا صمم في التسعينيات هذا ونعرف التقدم التكنولوجي الهائل في اليابان!

لكن ما أضحكني في الأمر هو تعليق المجلة الفرنكفونية تيلكيل حيث قالت : " ... بالمناسبة كيف نقول: صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله "

وهي فعلا اشارة ساخرة مهمة تعطينا فكرة عن ما سيتم نقله في هذا الموقع الجديد بالنسخة اليابانية !!