الخميس، يناير 04، 2007

مدونة بلا فرنسية في جريدة المساء

بلافرنسية في جريدة المساء

حظيت مدونة بلا فرنسية باهتمام جريدة المساء المغربية ضمن ملفها الأسبوعي الصادر يوم السبت 30 دجنبر 2006 الذي خصصته لظاهرة المدونات واستعمال الأنترنت بالمغرب. وجاء في المربع التعريفي مايلي:
أحمد صاحب مدونة "بلا فرنسية"
تنادي مدونة بلا فرنسية إلى مغرب بدون استعمار لغوي، وشعارها: “خاطبني بلغتي يا ابن بلدي!”. تهدف المدونة إلى: “لفت النظر إلى موضوع الإستقلال الثقافي الذي له أهمية في بناء مستقبل زاهر للمغرب لكنه بقي برغم مجهودات الكثيرين في آخر أولويات الأفراد والمؤسسات. خاصة في ظل الظروف المعيشية التي تجعل أغلب الناس لا يفكرون إلا في أساسيات الحياة: عمل وقوت يوم.. أما العربية فهي في القنوات الفضائية والأمازيغية عند الجدات…”

ويعرف أحمد صاحب المدونة نفسه بكونه "شاب مغربي تلقيت تعليمي مجانا في المدارس العمومية. تصارعت من أجل تعلم الفرنسية لأنجح في تعليمي، أحب القراءة باللغة العربية وبذلت جهدا خاصا لتعلم اللغة الإنجليزية لأنها لغة العلوم الحديثة." ويضيف في حوار له نشر على مدونة محمد سعيد احجيوج "لا أدون بإسمي الكامل لأنني أردت أن يكون الإهتمام منصبا على محتوى المدونة ورسالتها وليس على شخصي. كما أن الكتابة بهذا الشكل تعطي مجالا أوسع لحرية التعبير."

ويعتبر أحمد أن "بالنسبة للمغرب، المشكلة هي في استخدام الفرنسية في الإعلام والتعليم والعمل. وهو بذلك لا يختلف عن كثير من دول العالم التي توضع في خانة العالم الثالث ، جلها مستعمرات فرنسية سابقة في إفريقيا. ولن يتغير وضعنا هذا حتى نهتم بلغتنا.

ويعلق "أحمد" في آخر مقال كتبه في مدونته على موضوع منع جريدة "نيشان" : "أرجو أن يتوقف اللعب بمشاعر المغاربة وبدينهم ويبدأ التفكير في مشاريع تنموية تنهض بالإنسان وليس بحواسه البدائية. وبالمناسبة، فلقد كان رشيد نيني في رأيي أكثر اتزانا في عرضه للقضية"

اقرأ أيضا:
حوار مع صاحب مدونة بلا فرنسية!
بْلا فْرَنْسِيَّه تحظى بتغطية إعلامية
ملف جريدة المساء حول الأنترنت و المدونات بالمغرب - مدونة محمد لشيب

هناك 5 تعليقات:

jilal يقول...

Tbarek ellah a'ala si h'med
يا أخ أحمد أنا أخاف عليك أن تموت من الهموم..
ما ذا بإمكاني أن أقول؟
لمن تقرع الأجراس!!
أو...لا صلاة لمن تنادي.
ما تقوم به في مدونتك شيئ يستهل الثناء لكن الدور الأكبر يجب أن تقوم به وزارات التربية وعلماء
التعريب .لكن أينهم؟

TIM يقول...

أخى العزيز أحمد..أحييك بشدة على مدونتك و تبنيها لهذا الهدف الرائع أنا من أشد المؤيدين للإستقلال الثقافى و أرى أن لا بديل عنة لقيام العالم العربى...إستمر دوما فى التميز كما بدأت و شكرا على الإبتسامة التى رسمتها على وجوة الكثيرين منهم أنا و لما زرعتة داخلنا من أمل :)

بْلا فْرَنْسِيَّه يقول...

شكرا أخي جلال على تواصلك الدائم... لاتخف علي فأنا لست مهموما!! ماأقوم به هو أضعف الإيمان و أتمنى يأخذ الجميع الموضوع بإيجابية أكثر لأنه إذا فطن الجميع بوجود مشكل ... فالحل سيأتي ولو بعد حين إن شاء الله.

أخوك أحمد

بْلا فْرَنْسِيَّه يقول...

tim:
شكرا على مرورك الكريم وتعليقك بمدونتي ... لقد سعدت باكتشاف مدونتيك وأتمنى استمرار التواصل. أخوك أحمد

غير معرف يقول...

هل لغة الأم في المغرب فعلا هي العربية ؟ هل تعلم أن أكثر من 75 في المئة من ساكنة المغرب ليسوا بعرب ؟
مغربي قح